صحيفة سپياڤ الالكترونية
أهلا وسهلا بك عزيزي(ة) الزائر في صحيفة سپياڤ الالكتروني نحن نتشرف بك بتسجيل في المنتدى لتكن أحد من الاعضاء في هذا صحيفة .
أسرة التحرير



 
الرئيسيةصـحيفة سبيـافمكتبة الصورالأعضاءالتسجيلدخولأتصل بنــــا
التصميم بواسطة : ناظم شنكالي مكتب روناهى لتصميم NAZEMSHINGALY@YAHOO.COM
المواضيع الأخيرة
» خيري شنكالي :الشرع في المجتمع ألأيزدي
السبت فبراير 15, 2014 2:11 am من طرف Admin

» قه‌ولێ قادی عه‌سكه‌ره‌
الإثنين فبراير 03, 2014 3:31 pm من طرف Admin

» خيري شنكالي : قول طاؤوس ملك
الأحد فبراير 02, 2014 7:19 am من طرف Admin

» بێ تەم و مژ
الأحد فبراير 02, 2014 7:14 am من طرف Admin

»  المرحوم عبدالمسيح كسبو (ابو حبيب)
السبت فبراير 01, 2014 7:38 am من طرف Admin

» ؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤمنىةمىلبملى
السبت فبراير 01, 2014 7:34 am من طرف Admin

» قبل أيام قليلة الماضية لفت نظرة الى هذا العنوان " زيارة الى لالش تحقق حلمآ لبرلمان أيزدي من ياروسلافل " بير خدر أري
الجمعة أكتوبر 28, 2011 8:23 am من طرف Admin

» أبيار الموصل أم شيوخ وحراق الموصل.؟ بير خدر أري .
الجمعة أكتوبر 28, 2011 8:11 am من طرف Admin

» أبيار الموصل أم شيوخ وحراق الموصل.؟
الجمعة أكتوبر 28, 2011 8:10 am من طرف Admin

» ■ ■~~(( أسـ القلوب ـيـر))~~
الخميس أكتوبر 27, 2011 12:08 am من طرف Admin

» كيف يتم مراقبة موبايلك
الأربعاء أكتوبر 26, 2011 11:57 pm من طرف Admin

» في مدينة السليمانية هندي يقتل ايزديا طعنا بالسكين : خيري شنكالي
الأربعاء أكتوبر 26, 2011 11:14 pm من طرف Admin

» العثور على جثة مواطن ايزدي في خورمال
الأربعاء أكتوبر 26, 2011 11:05 pm من طرف Admin

» أربعة طرق لوقف البرد والانفلونزا
الأربعاء أكتوبر 26, 2011 2:28 am من طرف Admin

» " الحكومة أقليم كوردستان تتبرع بمليون دولار لمساعدة متضرري زلزال " وان
الأربعاء أكتوبر 26, 2011 2:01 am من طرف Admin

مواقعنا الايزدية أهلا وسهلا بكم

_blank
/

</a
</a
target=_blank>


دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
سحابة الكلمات الدلالية
أكتوبر 2018
الأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبت
 123456
78910111213
14151617181920
21222324252627
28293031   
اليوميةاليومية
أدعم صفحتنا على فيس بوك

شاطر | 
 

 نارين شيخ شمو:النظام الطبقي الديني والاصلاح برؤية افراد ايزيدية

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
Admin
avatar

الجنس ذكر عدد المساهمات : 112
366
تاريخ التسجيل : 07/07/2011
الموقع : www.spyav.alafdal.net

مُساهمةموضوع: نارين شيخ شمو:النظام الطبقي الديني والاصلاح برؤية افراد ايزيدية    الثلاثاء يوليو 12, 2011 3:11 pm

<BLOCKQUOTE class="postcontent restore ">
النظام الطبقي الديني والاصلاح برؤية افراد ايزيدية


كل ما يتعلق بالدين واسسه يعتبر من المحظورات في بلاد الشرق, والايزيدية احدى اقدم الاديان عبر التأريخ تميزها طقوسها وعاداتها عن باقي الاديان , هذه الديانة العريقة معروفة بممارسات دينية يعتبرها اغلب الايزيدية خطوط حمراء لا يمكن تجاوزها,,
النظام الطبقي الديني الذي يحرم التزاوج بين ابناء الايزيدية من (الشيخ والبير والمريد) ومحرمات ثانوية بدت عائقاً أمام الجيل الايزيدي الصاعد بنظر مجموعة من المثقفين والمفكرين الايزيديين ممن دعوا إلى التغيير وإجراء إصلاحا دينياً للحفاظ على استمرارية الديانة الايزيدية.
لمعرفة فيما إذا كان ما يسعون إليه حقاً انقاذاً للديانة الايزيدية من الانصهار ام دعوة بحد ذاتها لتلاشي المفاهيم الدينية وانقراضها في المستقبل (قريباً كان ام بعيد), وماهية وجود النظام الطبقي الديني والى أي حد يُعد التزاماً دينياً ثابت ام مطلب ديني ملح تناسباً مع الوضع العام , وكيفية معالجة المشاكل الاجتماعية (المتكاثرة في الاونة الاخيرة) ؟؟؟؟ وامكانية ايجاد حلول تتناسب مع الفكر المناهض للاصلاح وتراعي رؤية المتشددين الايزيديين ,أجريت لقاءات مع عدة شخصيات من مختلف الفئات للوقوف عند ارائهم بهذا الخصوص..

د.ممو عثمان /باحث:النظام الطبقي يعارض مبادئ حقوق الإنسان والعصرنة..

جئت في مقالك العصرنة (26/6/2007) ان الديانة الايزيدية تعتمد ركنين اساسيين, الثابت والمتغير و رويت ان منظومة الحياة الاجتماعية ركناً متغير موضوع (من قبل شيخ عادي واحفاد اخيه) ,هنا تصف النظام الطبقي الايزيدي من المتغيرات ومن الطبيعي تغييره مع معطيات العصر, ان صح ما جئت به أ تعتقد ان الوضع الراهن المضغوط يتحمل طرح التغيير والإصلاح ؟

نعم حقا" ان النظام الطبقي برمته هو صوفي بالأصل وقد إدخل الى الديانة الأيزيدية في الفترة مابين 1140 الى 1265 ولقد كان ادخال ذلك النظام في وقته ضرورة لكننا نعلم بأن الديانة الأيزيدية اقدم من ذلك التاريخ كما انه مثبت بأنه قبل تلك الفترة كانت توجد طبقة البيرة وكانت مقتصرة على طبقة الأنتلجينسيا ، أي الأكليريوس وكان الشخص يصبح بيرا" بعد اجتياز ألإمتحان وليس كما هو الآن ، إذ هي وراثية. لقد ناقشت هذا الموضوع مع المجلس الروحاني والهيئة الإستشارية وإقترحت عليهم البدء بجملة اصلاحات تسبق النظام الطبقي ، فمثلا" اقوالنا الدينية فيها الكثير من الأديان الأخرى والشوائب وحتى الكثير من القرآن لكن يجب تهيئة الأجواء والبدء بهذه الإصلاحات بوعي وبموافقة المشتركين في مؤتمر يعقده المجلس الروحاني. نحن لانريد ان يصبح ازالة النظام الطبقي واقع علينا نقبله بحكم الواقع بل يجب ان يكون ذلك ضمن قرار من المجلس الروحاني واغلبية ألأيزيدين. ألكل يعرف بأن النظام الطبقي ليس من صميم الديانة بل قد اصبح عرف اجتماعي اكثر مما هو ديني.أنني حقا" ارى بأن النظام الطبقي قد اعطى خصوصية منفردة وجمال ديني لكنه حقا" يعارض مبادئ حقوق الإنسان والعصرنة.

فاروق شيخ خليل /بيشمام الديانة الايزيدية
موقفك من تعديل الطبقات الايزيدية وادعاءات نوايا الإلغاء ؟ كان موقفه الضدي واضحاً تماماً..

اذا تم الغاء الطبقات بين مكونات الشعب الايزيدي فهذا ما معناها الغاء القانون وبذلك ستعم الفوضى بين مكونات الشعب الايزيدي, شخصيا لا أأيد هذه الفكرة الموجودة منذ مدة ليست بالقصيرة ولا أعتقد انها صائبة .


أ.ب /محامية هاجرت لألمانيا للظروف الامنية السيئة ومخاوف اخرى حالها حال غالبية المهجرين
دعت لمؤتمر يجمع الايزيدية ,قائلة:
نعم انا بشدة مع الاصلاحات وبقوة كبيرة ضمانا للحرية وفتح الابواب للاجيال القادمة لان تاخذ حريتها في ان تختار الشريك المناسب مع احترام بعض الامور الدينية... النظام الطبقي اضطهاد كبير لحقوق الكثيرين, فازالتها بين الشيوخ وايضاً
البيرة مطلوب وهذا يتطلب جهد كبير وصبر وارداة بوجه المتزمتين الذين لايفكرون بمستقبل الاجيال القادمة متمسكين بمحرمات لم تاتي من الله عز وجل بل جاءت من انسان من دم ولحم ,الحل يكمن بموتمر متكون من كافة الاطياف من شباب وعلماء الدين ومثقفين من كافة المناطق والدول وتقديم الاوراق والنقاط حول النظام الطبقي و قانون الاحوال الشخصية.

خيري بوزاني/المدير العام للشؤون الايزيدية: بمجرد انفتاح المجتمع الايزيدي على بقية المجتمعات سينصهر ومعه الدين في بوتقة تلك المجتمعات والاديان..

إن تمسك رجال الدين وغالبية الايزيديين بعدم المساس بالنظام الطبقي الديني ، أي عدم التزاوج فيما بين ابناء وبنات الطبقات الدينية ، هو بالاساس للحفاظ على أهم عامل من شأنه تماسك نسيج المجتمع و الدين الايزيدي ، إذ بمجرد فتح هذه العقدة ، سيصبح من السهل جدا ان ينفتح المجتمع الايزيدي على بقية المجتمعات وبذلك سينصهر المجتمع ومعه الدين في بوتقة تلك المجتمعات والاديان وبالتالي سوف نكون نحن من أكمل على ما لم يكمله فرمانات السيئة الصيت .




*د.مروان عمر /امريكا :من الضروري احداث تغييرات سطحية دون المساس بالجوهرية منها حفاظاً على مشاعر المتدينين..

اني ادعم اي مبادرة للاصلاح الديني اذا كانت مبادرة تحاول الارتقاء بالديانة الايزيدية وجعلها مقبولة اكثر بين الديانات الاخرى. اعتقد بكل جزم بان التغيير الايجابي هو مطلب اساسي في كل مكان وزمان تماشيا مع روح العصر ورغبة الانسان في التغيير والتطوير.
من الضروري التركيز على ما يطور الديانة دون المساس بالمسائل الجوهرية للديانة فهذا قد يثير نوع من الحساسية او التحفظ لدى المتدينيين من ابناء الديانة لذلك اعتقد بان التغييرات السطحية ضرورية مهما كانت بسيطة سيكون لها تاثير ايجابي كبير.

ربة البيت جهان علي/اربيل ,اختزلت كل ما يردد حول الموضوع بعبارة (دعوات الهراء):

لست مع دعوات الهراء التي تضعف من وجودي المستقبلي,
انا اخشى على اولادي من كل ماهو مجهول لاني ووالدهم نكرس حياتنا ووقتنا لتربيتهم وتعليمهم لنقدمهم للمجتمع امآ عظيمه وابآ فاضلا . برأيي بدل التركيز على الاصلاح الديني عليهم الدعوة للأصلاح الفكري والذاتي بتوعية الاباء والامهات وتقديم النصح لهم من خلال تجمعات او لقاءات يقومون بها في القرى والنواحي واطلاعهم على مخاطر ومنافع الانتر نت وبرامج الفضائيات وان يكون لنا علماء دين مثقفين نلجأ إليهم وقت الشدة لكي يوضحوا لنا ما نجهله من قضايا الدين .

الطالب الجامعي منهل خالد/بعشيقة: الاصلاح واجب على كل الايزيدية..

انا بالتأكيد مع الإصلاحات الدينية!!!..لان الايزيدية مثل كل الديانات هي منبثقة من عصور غابرة وتقاليد باليه..فالإصلاح واجب على الايزيدية لكي تستطيع هذه الديانة المهددة بالانقراض من المحافظة على البقية المتبقية من أبنائها...ومثال على هذه الإصلاحات أن يملك(رجال الدين ) نوع من الثقافة التي تؤهلهم لتولي هذه المهمة الحساسة.
و أتمنى إلغاء هذه الطبقات ودمجها بطبقة واحدة..لكن اضعف الإيمان أتمنى توحيد أبناء الطبقة الواحدة.

علاء شوكت-كاتب /ايطاليا :دعوات الإصلاح ستعرب الايزيدية خبراً لــ كان..

إجراء إصلاحات دينية في هذا الوقت ليس مناسباً أبداً حتى ولو كان ثانويا لأنها ستكون هناك أراء أخرى للتغيير وإصلاحات أخرى وهكذا إلى أن تتلاشى الديانة وتصبح في خبر كان ..
أما إذا كان هناك مؤتمر ايزيدي خاص يضم الأمير والمجلس الروحاني مع عدد كبير من المثقفين والكتاب المهتمين بالشأن الايزيدي ثم دراسة كل الايجابيات والسلبيات التي سوف تحصل بعد التغيير وان اي تغيير في ذلك الوقت سيكون بموافقة الكل وهذا لا يمكن أن يتعارض عليها أحد بالذات إذا كان هناك حضور لممثلين جميع الايزيدية ..

سناء طبانــــــي/كاتبة وباحثة اجتماعية : قد يتيح الاصلاح لأعداد غير قليلة للاحتفاظ بانتمائهم للديانة..

32 من 50 طالباً وطالبة جامعية يعتقدون ان النظام الطبقي عائقاً حياتياً لا يتلاءم مع معطيات العصر ويعارض حرية الفرد ,,والباقون يصرون ان سبب بقاء الايزيدية ليومنا هو هذه الطبقات وهي اجمل ما موجود في الديانة واجراء أي تعديلاً عليها تعدي على كل فرد ايزيدي,,كيف تنظرين للأمر؟

-تبقى تلك الطبقات وتستمر إلى الحد الذي يكون الإنسان الذي يرضخ لها مقتنع بها، ومتى ما أصبحت قيدا يقيد حريته وعبئ على انتماءه الايزيدي، عندها يجب التفكير بفك أواصر هذه الطبقات ولو تدريجيا.
إذا كان انتماء الأفراد من تلك الطبقات بعد إلغاءها للديانة الايزيدية فلماذا تتلاشى الديانة؟؟ بل بالعكس، قد يتيح هذا الأمر لأعداد غير قليلة للاحتفاظ بانتمائهم للديانة، و خروجهم من الطبقة هو ألأهون من خروجهم من الدين، ليكن هذا الخروج منفذا للحفاظ على أعداد غير قليلة من الأفراد الايزيديين عوضا عن انصهارهم في مجتمعات وثقافات أخرى.
إن ذلك يشبه حالة الخروج من الشرنقة عند الولادة الجديدة.. فربما تؤدي هذه الآراء والأفكار المطروحة إلى ترجيح رأي للأغلبية وهذا الرأي هو الذي سيفرض نفسه على الجميع ، في النهاية,
التطور هو سنة الحياة، ولابد من أن نستقبل هذه التغييرات برحابة صدر، مع الحفاظ على الاصول، لان التغيير لا يعني التخلي عن ارث الآباء والأجداد.

كاميران خيري بك/احد افراد عائلة الامير:المستقبل كفيل بالتغيير..


ما موقفك مما يدعى بالطبقة السابعة وادعاءات نوايا الغاء الطبقات الدينية؟
اذا خيل للبعض انه نظام ديني فهذا غير صحيح فهو نظام اجتماعي وضع مع مجيء السيد عدي بن مسافر وبقي توارثاً دينياً,
قبل الف سنة لم تتواجد هكذا تقسيمات بين افراد الايزيدية ,انا مع ان يعيش الانسان بكرامته واختياره,اقولها التغيير لا يأتي لا بالضغط ولا بالتزمت بل بقرار شخصي والمستقبل كفيل به ,ولكون الفلسفة الدينية مرتبطة بالفلسفة العشائرية ولعدم وجود سلطة صحيحة تحمي الناس في قراراتهم وتصرفاتهم المصيرية من المعتقدات العشائرية اعتقد امر التغيير يشكل خطراً في الوقت الحاضر,,لكن التغيير محتم في المستقبل وسيزيل العوائق.



*
الاعلامي اكرم المجيور /شيخان: نعم انا مع الاصلاحات ولكن ليس على حساب الدين..
إن أجمل شيء تراه هو التنوع الجميل بين أبناء هذه الديانة , لكل طبقة صفات ومراسيم خاصة بها ,فانهيار هذه الطبقات سيؤدي الى ضياع كثير من العادات والتقاليد الجميلة بيننا .
هنا اقول لماذا دائما نعمل من الطبقات الايزيدية الهدف من عراقيل الزواج فإذا ننظر إلى المسيحيين نرى معاناتهم أكثر بكثير من معاناتنا وخاصة في امور الزواج ولكننا لم نسمع يوما احد ذكر أو كتب شيء عنه .
فالطبقات حافظت على الارث الديني والاجتماعي نأتي وبكل بساطة نلغيها ,ان مجرد التفكير به امرٌ محزن,
نعم انا مع الاصلاحات ولكن ليس على حساب الدين , انا مع توفير الخدمات مع انهاء البطالة وغيرها من المشاكل التي يعاني منها الايزيدية ولكن الغاء الطبقات الغاء لإرثنا.
انا مع بقائها 100% , ولست ضد الغاء الطبقات الموجودة داخل كل طبقة أي يكون الزواج حلال بين الطبقة الواحدة دون أي عراقيل أو قيود تحرم اشخاص وتحللهم, اتمنى إن يتم ذلك اليوم قبل الغد وهذا لن يقلل أو يمحو عاداتنا وتقاليدنا بل سيزيدنا تشبثاً بها.


ف.د – المانيا: الطبقات نقطة ضعف الايزيدية..
انهُ لشيءٌ مؤسف أن نتكلم بدايةَ كل ربيع عن التخلف و الجهل اللا مبرران، كنت اتمنى وأن سألتني عن اخر تقرير لخبراء العلم الذين يؤكون فيه اليوم بأن الجيل الجديد سيعيش اكثر من الاجيال السالفة، او سألتيني عن نظرية الفكر الجديد او عن الاسس التي تبنى عليه الكمبيوتر او الرفاهية وسبب الاستقرار الذهني الذي يتمتع به الفرد في بلاد الغرب ؟!!
اريد ان اعرف ماذا تعني هذه الطبقات الثلاثة، الخمسة او السبعة لا اعرف عددها بالضبط ربما في المستقبل '' الطبقات العشرة''!! انا برأي اذا دلت على شيء فهو نقطة ضعف الايزيدية و ''مساندة الفكر المتشدد الذي يسود اليوم في الدول العربية والاسلامية''.
المشكلة الكبرى التي يواجهها الشاب الايزيدي هي عدم الثقة بالنفس وافتقاره للجراءة، لو كانَ جريئاً ومدركاً حقوقه كإنسان و واجباتهِ كمواطن، لما كان سيتقبلُ كل هذا الاضطهاد الاجتماعي و الضغط النفسي اليومي.
كلنا ايزيديين (بير،مريد،شيخ) و يجب ان نتجاوز هذه العقلية الضيقة بالعقل والحذر، اذا لم نتجرأ لتجاوزها فلا اعتقد بأنه سيبقى للشباب الايزيدي اثر في بلاده، بل ''الهجرة والبحث عن مأوى يحتضنه كإنسان '' ستكونان العنوان العريض للجيل الايزيدي القادم.

سمير خالد شرو/كاتب-شيخان: ليس الوقت المناسب للتحدث عن الاصلاح..

حقيقة نحن لا نقول انه من المبكر الحديث عن هذا الموضوع ولكننى ارى انه ليس الوقت المناسب للحديث عنه.. وان اضطررنا الحديث عنه فيجب ان يكون بكل دقة وحرص.. لكى لا نتشتت ولكى لا نفسح المجال للبعض باستغلال عواطف هذا او ذاك.. ولكن وفي كل الاحوال نحن بحاجة الى تغيير ولكن.. يجب ان يكون تغييرا موفقا ومدروساً.

سليمان سفو /كبير القوالين :إلغاء الطبقات مطلب شبابي مهم ارى ان الزمن كفيل بحل هذه الإشكالية..

ان مسالة الغاء الطبقات الايزيدية مطروقة لأكثر من مرة وتطفو بين فترة واخرى على السطح لكنها لم تاخذ ما تستحقه من الاهتمام في الشان الايزيدي وقد تكون لها ابعاد ايجابية وهي بالتالي مطلب شبابي مهم ارى ان الزمن كفيل بحل هذه الاشكالية ووضعها في الشكل الصحيح وبالطريقة التي تخدم اهتمامات وتطلعات الفرد الايزيدي في كل مكان ..


انيس عجيل ناصر /موظف :انا مع الاصلاح الديني لكن خارج نطاق السياسي..

نعم انا مع الاصلاح الديني لكن خارج نطاق السياسي ورأي ان توحيد الطبقة بالنسبة الشيوخ وبير جاء وقته وبالنسبة المريد تقريبا طبقة موحدة .


خيري خانصوري/امريكا:انا على يقين سوف يأتي يوم يتمرد الشاب الايزيدي على الواقع..

انا مع الاصلاح الديني جذرياً , ولكني كبداية أؤيد توحيد الطبقات فيما بينها او كما قلتٍ ان يوحد الشيوخ فيما بينهم و هكذا بالنسبة للبيرة و المريديين , والسبب واضح , فنحن في عصر الكل يبحث عن الحرية بينما ديانتنا منغلقة على نفسها كخلية النحل مكبلة اغلب الحريات , وانا على يقين سوف يأتي يوم يتمرد عليها الشباب , فالأفضل هو اللإصلاح..

عبد العزيز حسين عبدالله –مهتم بالشأن الايزيدي/ النمسا :علينا التباهي بنظام الطبقية والعمل على ترسيخ وترصين هذا البناء بدلآ من تهديمه..

لست مع الاصلاح الديني لأن التغير يؤدي الى تهديم البناء الايزيدي وعوضآ عن هذا التفكير يجب علينا ان نبحث عن اسباب وجود النظام الطبقي وتاريخ نشوءة . والجدير بالذكر عدم المساس بامور الدين الايزيدي وعدم فتح ابواب المشاعية . بل العكس ، علينا التباهي به والعمل على ترسيخ وترصين هذا البناء بدلآ من تهديمه
o معظم المشاكل بل أغلبها تعود الى سببين هما
1 . قلة الثقافة وانعدام الوعي عند اكثرية الايزيدين رغم تعلمهم القرإءة و إلكتابة . 2 . الانقياد وراء افكار الاخرين وهؤلاء يحاولون جاهدين لتوظيف الديانة الايزيدية في خدمة اهداف اسيادهم الأولى يطعمونهم فتات العيش .
والمعالجة تكمن في زيادة الوعي الثقافي للفرد الايزيدي وكذلك القضاء غلى الضعف الموجود في شخصية الايزيدي وازالة حالة الخنوع لدية ..


سعيد سلو/مسئول اللجنة الثقافية/مركز لالش الثقافي والاجتماعي :الايزيدية تحتاج الى اصلاح حقيقي لكن وفق برنامج علمي اصيل..

يبدو ان النظام الطبقي الايزيدي ظهر بعد الانشطار المذهبي والصراع على السلطة الايزيدية قبل اكثر من 800 سنة فكان تأسيس هكذا نظام ضرورة تاريخية بالنسبة للايزيدين انذاك التوحيد صفوفهم وبما انه نظام افقي وليس عمودي فارى انه شيء من الالتزام الديني وليس مطلب ديني ملح الا انه يحتاج الى بعض الاصلاحات كي تواكب العصر حيث ان الايزيدية يعيشون الان في عصر العولمة وانتشروا في جميع انحاء المعمورة فعليهم أن يستمروا في الحياة مع بقية الاديان والمذاهب العالمية وجاءت دعوة الاصلاح نتيجة هذا الانتشار السريع للايزيدية حيث يصعب على الايزيدي ان يعيش في مجتمع حديث وديمقراطي كما كان يعيش في مجتمع قبلي منعزل فمن واجب المثقف الايزيدي ان يكون قدوة للاخرين ويبحث عن السبل الكفيلة لتستمر الايزيدية في الحياة كدين ومجتمع ,فالايزيدية تحتاج الى اصلاح حقيقي لكن وفق برنامج علمي اصيل وليكن النصوص الدينية الايزيدية مصدرا رئيسيا لهكذا عمل .


د.خليل جندي /احد المفكرين الايزيديين دعى لقبول او تبني الطبقة السابعة..

في كتابك " الايزيدية والامتحان الصعب" خصصت محوراً خاصاً من تسعة نقاط للإصلاحات الواجب اجراؤها ضمن المجتمع الايزيدي، وكانت النقطة التاسعة منها تتمحور حول تبني، أو قبول، فكرة "الطبقة السابعة" معززاً رؤيتك بالعديد من البراهين والحجج الواقعية, ماذا تقول اليوم لمن يشككون برؤيتك ونواياك؟

أتسأل ,هل يشعر أي ايزيدي أن نظام الزواج الطبقي لديه يدخل في الماورائيات والغيبيات، أم أنه يدخل ضمن الماديات في علاقة ثنائية بين الجنسين؟. هذا هو السؤال المهم، وسؤال مهم آخر يلازمه: هل أن قانون الزواج الطبقي قدسي ومنزل من السماء؟ إذا كان الجواب بنعم، نرجوا من علماء الدين أن يسعفوننا ولو بنص ديني يؤكد على ما هم ذاهبون اليه!. أما إذا قال البعض أنه قانون أخلاقي من صنع المجتمع، حينذاك نعلن عن اتفاقنا معهم كون القوانين الأخلاقية والوضعية هي من صنع الانسان وهي قابلة في كل الأحوال للمناقشة والتغيير.
طرحت هذا الموضوع بكل وضوح وصراحة في كتابي و في مقال تحت عنوان: "أي مؤتمر تنتظره الايزيدية: مؤتمر مصالحة وتعزيز مصالح، أم مؤتمر مصارحة وانقاذ!" بتاريخ 2/تموز/2007، وتم نشره في العديد من المواقع الايزيدية الألكترونية,
أؤكد وأشدد على كلمة "تبني" أو "قبول" "الطبقة السابعة" لأنها موجودة على أرض الواقع ومن الناحية العملية سواء عند ايزيدية كورداغ بحلب أو مئات حالات الزواج الأخرى في المانيا وغيرها من الدول الغربية، ويتم التعامل معهم من كافة اعضاء المجلس الروحاني ويستلمون منهم الخيرات.
إذن لماذا يخفي المتشددون الايزيديون رؤسهم كالنعامة في الرمال ويكشفون عن أجسامهم !! لخصت تلك الفكرة من خلال الاستنتاج التالي "إذا كان هنالك فعلاً من ايزيدي حريص يريد استمرار ديانته ويزيل عنه تهديد الانحلال والانقراض إضافة الى التفكير بمنطق إنساني أوسع وليس بمنطق عنصري (نقاوة الدم) ، يفترض به أن يكون مدافعاً عن النقطة التاسعة. وأنا أطرحها كي تخرج الايزيدية عن كونها ديانة مغلقة الى تقبل نوع من التبشير.".
في مقالي المشار اليه سابقاً، لم أدعو لإزالة الطبقات – رغم ملاحظاتي عليها- إلا انه كجزء من الحلول لمشكلات الايزيديين في الداخل والخارج اضفت طبقة أخرى للطبقات الستة الموجودة ، مع تقبل مفهوم الطبقة " السابعة" حقناً لدماء شبابنا وشاباتنا الذين يقتلون بمجرد الشبه بتكوين علاقات مع شخص من غير طبقتها حسب زعمهم. ومن أجل احتواء المئات من شبيبتنا في الخارج الذين يذهبون ضحايا العادات البالية ويتركون عوائلهم وديانتهم. دعوت لهذة الطبقة، وأدعو اليها اليوم بقوة اكبر للحيلولة دون مزيد من التدهور للمجتمع الايزيدي، وقد صاحبت تلك الدعوة العديد من الاصلاحات الاجتماعية الأخرى.
الايزيدية بحاجة الى مثقفين يحملون مشاعل الحرية والكلمة الصادقة ، مثقفين يحاربون العادات البالية، ويقفون بوجه الظلم والاستبداد ، مثقفين يتحلون بالجرأة لا يهابون المصاعب ، والايزيدية بحاجة الى مثقفين واضحين وصريحين في كتاباتهم وأعمالهم، والايزيدية ليست بحاجة الى "مثقفين" نفعيين من وعاظ السلاطين يبدلون جلودهم كالحرباء متى ما شاؤوا, لنتذكر غاليلوا كيف تحدى الفكر الكنسي آنذاك وهو يرفع كأس السم ، ويدافع عن نظريته التي توصل اليها في دوران الأرض حول الشمس. ولنتذكر مارتن لوثر الذي تحدى جبروت الكنيسة في القرون الوسطى ودافع عن أفكاره ونرى اليوم ثمار تلك الثورة . وهناك أمثلة كثيرة لأمثال هؤلاء العظام.
التغيير ظاهرة موضوعية كأية ظاهرة طبيعية أو اجتماعية، التغيير آتي لا محالة ، وهي لا تنتظر اصدار قرار من هذا أو ذاك. المجتمع الايزيدي بحاجة الى اصلاحات عاجلة وبعض التغييرات الجذرية الشجاعة من أجل استمراريته ومواكبته لتطورات العصر.


خدر خلات/كاتب-بحزاني:على الشباب ان يسعوا الى الضغط على الجهات التي يمكن تسميتها بالمتزمتة من اجل العمل على تطوير المجتمع الايزيدي..

اصلاح المجتمع الايزيدي لا يكون بقرار اميري او نخبوي.. انا ارى ان الاصلاح بدا فعلا، وهناك تغييرات في المجتمع الايزيدي يمكن تلمسها اذا قارنا بين وضعنا الحالي مع وضعنا قبل 20 سنة.. والكثير من العادات والتقاليد تم تجاوزها واعتبارها ارثا طواه الزمن..
اما حول مسالة الطبقات، فهي بعدما كانت اساسا لتماسك المجتمع الايزيدي، اعتقد انها بدات تتحول لمشكلة حقيقية وعقبة كبيرة، ليس في تطور المجتمع الايزيدي، وانما في طريق انفتاحه والتكيف مع التغييرات الزمنية التي لابد منها..
واعتقد ان الكثير منا يعلم بمدى نسبة الامراض الخطيرة التي بدات تظهر في بعض العوائل من الذين خيارات الزواج امامهم محدودة، من الشيوخ خاصة، وذلك لانه لا توجد دماء جديدة تضخ في شرايين اجيالهم، بل انهم دائما (ابن العم يتزوج بنت العم او بنت الخال او الخالة).. وعليه تتكاثر الامراض وتزداد العلل والتشوهات في ابناء هذه العوائل جيلا بعد جيل..
وعليه انا اؤيد ان يتم دمج الشيوخ بطبقة واحدة والابيار كذلك.. وستكون هذه خطوة كبيرة باتجاه خطوات اخرى لاحقا..
وعلى الشباب ان يسعوا الى الضغط على الجهات التي يمكن تسميتها بالمتزمتة من اجل العمل على تطوير المجتمع الايزيدي، كما على الشباب المحافظة على فلكلور وارث الاباء وعدم التخلي عنه نهائيا، لانه ابرز وسيلة واقوى مساعد لنا من عدم الانصهار او تشويه هويتنا الثقافية..

سالم ميرزا/كاتب –شنكال:بكسر النظام الطبقي تفقد ديانتنا ماتبقى لها من معاني سامية..

هناك هرم اسمه الخطأ وأول خطوة في الصعود نحوه هو أن نتحدث في شيء لا نفقه فيه وثاني الخطوات هي نشر مثل هكذا أمور على مواقع الانترنيت لأنه يفضل أن تناقش وتحسم في مؤتمرات ايزيدية خالصة أما عن رأيي بالنظام الطبقي لديانتنا العريقة فأنه شيء مميز جدا نمتاز به وهي ليست وليدة اليوم أو الأمس ولسنا نحن من وضعنا مثل هكذا أواصر حتى نأتي لكسرها وبذلك تفقد ديانتنا ما تبقى لها من معاني سامية هي محل فخر للناس ونحن نغدو وراء فقدانها .
وعلى الرغم من حساسية الموضوع الا اقول ان النظام الطبقي مطلب ديني ملح أساسه التزام ديني لا يحق لنا التلاعب به بتاتا .
هناك الكثير من الأولويات التي يجب علينا أن نهتم بها قبل أن نخلط الحابل بالنابل لنعالج ما نعاني منه ونقف على أسبابه لنمنع أن يصاب المزيد منا ونكون قاعدة حقيقية لنا ثم نبدأ بالتفكير بالخطوات اللاحقة ومن يرغب في البحث عن الأولويات فهي موجودة لا تعد ولا تحصى وإن رغبنا بمعالجتها فالوقت حليفنا هذا اليوم .


حسين حسن نرمو/عضو البرلمان العراقي:استحداث طبقة جديدة هو إضافة وتعزيز لهذا النظام..

عندما تم المطالبة بالأصلاحات بشكل عام أو دعوات إلى استحداث طبقة اخرى وكأن القيامة قد قامت ، في حين مثل هذه الطبقة موجودة أصلا ً في أوربا والكُل هنا يعلمون ذلك ، لذا نقول بأن من الضروري جدا ً أحتواء مثل هذه الحالات بدلا ًمن نبذها أو تحريم هؤلاء ، بالتأكيد النظام الطبقي الموجود حاليا ًالتزاما ً دينيا ً عاما ً ومطلب ملح أكيد سواءا ً تناسب الوضع العام أم لا ، لأن الرافضين بإلغاءه أكثر بكثير من المطالبين بالتغيير ونحن أيضا ً لم نقول ولا من دعاة إلغاءه وإنما استحداث طبقة وكما قلت هو إضافة وتعزيز لهذا النظام .
الايزيدية وتشخيصها والبحث عن حلول لها هو بانعقاد مؤتمر عام للأيزيدية ، هذا يكون بمشاركة كافة شرائح المجتمع من السياسيين و الباحثين في الديانة الأيزيدية والقانونيين واساتذة الجامعات والطلبة ورؤساء العشائر والشيوخ ورجال الدين والمرأة ومختلف الوجوه الأجتماعية و ... و ... . لأن في تصوري هنالك الكثير من المشاكل التي لا بد من حل لها منها ضرورة إيجاد مشروع قانون جدي للأحوال الشخصية الأيزيدية ولو قيل لأكثر من مرة بأن تم مثل هذا العمل من قبل اللجنة الأستشارية المختارة من قبل سمو الأمير)وضرورة تقديمها بأسرع وقت إلى البرلمانين العراقي والكوردستاني إن كان له وجود ، وكذلك ضرورة الأتفاق على انتخاب مرجعية سياسية ( برلمان مصغر ) ودينية ليتم البت في أمور هذه الديانة كُل من أختصاصاته ، حيث هنالك خلط في الأوراق يتم التعامل معها بشكل إنفرادي ذات مرسوم أميري لا يصلح في كل زمان ومكان .

نسيمة شلال/كاتبة:اوافق هوشنك بروكا في قوله (ان الايزيديين مثل الأفعى أن لم تغير جلدها فسوف تموت)..

اذا ما تناولنا الطبقات الدينية من الناحية الشرعية والإنسانية , نجد بأن إلغاؤها كلياً خيراً للجميع , والاهتمام بما يحدث ألان في الساحة الايزيدية , اجتماعيا , ودينيا وثقافيا وسياسيا ,افضل من الضغط والفرض للحفاظ على الطبقات الثلاث عند الايزيديين ( الشيخ . والبير , والمريد ) ومتجاهلين تماما وجود طبقة أخرى لا ننتبه لها مثل زواج الايزيديين من مذاهب واديان أخرى , كالمسيحيين والمسلمين , فإذا كنا نحاول جاهدين أن نتمسك بالطبقات الدينية والحفاظ عليها , اعتقد أن من واجبنا أيضا أن نحافظ على الذين يخرجون عن المسار الديني المرسوم لنا جميعا , لا أن نحرمهم اجتماعيا . ربما هذه المسالة تحتاج إلى وقت وتفكير وجهود كبيرة فكل تغير بحاجة إلى تضحية, والمسألة بحد ذاتها, لا تكمن في أبقاء الطبقات الدينية أو إلغاءها أو بين أقسام الطبقة الواحدة بل نحن بحاجة إلى تغير كلي , دينياً وثقافياً واجتماعياً .
ختاماً أنا مع رأي المفكر الايزيدي (هوشنك بروكا ) عندما قال في إحدى لقاءاته " أن الايزيديين مثل الأفعى أن لم تغير جلدها فسوف تموت" . اعتقد انه كان على حق لأننا في الوقت ذاته نعبد تلك الأفعى التي تغير جلدها لكي تعيش , نحن بحاجة إلى تغيير والآ فسنتلاشى بكل بساطة وهدوء , والمهم أن نكون حذرين بهذا لكي لا نخسر أكثر مما خسرناه بسبب تزمتنا وعدم مرونتنا .


خيري شنكالي/كاتب:ان الغاء الطبقات الدينية وحل برلمان مصغر محل المجلس الروحاني انقلاب رائع للديمقراطية على الدكتاتورية والرجعية..

في عصر العولمة اصبحت العلاقات الروحية ضعيفة بين الطبقات الدينية وهناك الألاف من ألأفراد لايلتزمون بالطبقية ويخلفون ورائهم مئات المشاكل بسبب العلاقات السرية.
كما هرب ألألاف بسبب هذه المشاكل وتركوا ديانتهم او قتلوا رجما ، هناك ألألاف المؤلفة من مثقفين وذوي ألأختصاصات العلمية والفكرية، ليوحدوا كلمته والضغط على المجلس الروحاني لأجراء تعديلات وكذلك تشكيل مجلس نيابي مصغر بعيدا عن التحزب ليقرر مصير ألأيزدية من جميع النواحي، ان الغاء الطبقات الدينية وحل البرلمان المصغر محل المجلس الروحاني انقلاب رائع للديمقراطية على الدكتاتورية والرجعية والحل الوحيد لبقاء ألأيزدية موسعة وموحدة .
انقهر كثيرا عندما يرددون علماء الدين ألأيزدي . العلماء الوحيدين في العالم من ألأديان لايحملون شهادة خاصة بأختصاصهم ولايعرفون عن اللاهوت شيئا . ان معظمهم اميين فكيف يقنعون الدكتور والمحامي والمهندس والمفكر والكاتب والصحفي والفنان....الخ وعندما تسفسر منه يرفض ألأجابة بحجج واهية، ارى ان ليس لرجل الدين الدور الهام في المجتمع ألأيزدي وسوف يزول تدريجيا ويبقى فقط في ملفات التاريخ ، ادعوا الشباب والمثقفين والمختصين في شؤون ألأيزدية اجراء عدة مؤتمرات اصلاحية والضغط على المجلس الروحاني للخضوع لأرادة الرأي ألأيزدي العام .



خلال البحث في هذا الموضوع سمعت الكثير من القصص حول علاقات حب (بين افراد ايزيديين محرمين على بعضهم) نمت وانتهت وبعضها لا زالت مستمرة أملاً في غدٍ مسامح يحتضن قلوبهم, حاولت ان اعرض بعضاً من تلك القصص الا ان اصحابها امتنعوا وآخرين رفضوا ان تفضح اسرار رفاقهم, وايضاً صادفت عدة اشخاص احبوا من هم ليسوا ايزيديين.
اغلبهم يعيشون الان حياة اختارها الآخرين لهم, من هؤلاء الأشخاص (ب.خ) شاب في عمر الثلاثين ,حاصل على شهادة جامعية والان هو اب لطفلة ,عاش قصة حب وصفها بالمثالية قائلاً: عشقت فتاة غير ايزيدية واحبتني كثيراً , كانت مستعدة ان تتخلى عن كل شيء لأجلي وانا اخترتها حبيبة دون المبالاة بانتمائها الديني وكانت تعلم اني متمسك جداً بديانتي وهي احترمتني واحبتني كما انا , استمرت علاقتنا لأربع سنوات , كل يوم من هذه الاربع سنوات كنت اخدر عقلي بالامل لكني لم انجح بفعل المستحيل ولم اقف معها وقفة الرجال, فبعدما علم اهلي قمعوا حبنا وخطبوا لي ابنة عمي (هي فتاة طيبة وحزين لأجلها فما ذنبها ان تعيش مع رجل لا يحبها) , تزوجت وألان لدي طفلة ,أخاف جداً على مستقبلها ,فهي لم تولد عن علاقة حب بل عن علاقة زوجية فاترة .

اما الفتاة (هـ.م) قالت:لن اعلق الامر كله على الحب مع انه كان أول من أحب والأخير, كان من نفس طبقتي لكن محرم عليّ, كان رجلاً به كل صفات الشريك الرائع , أحببنا بعضنا لمدة تقارب السنة ولم تنجح علاقتنا لأن كلانا كان واعي ويعرف النتيجة. (هـ.م) تطمح فقط ان يجد الامير والمجلس الروحاني حلولاً لشبابنا وان تُحترم اختياراتهم لأنهم بأعتقادها يستحقون العيش بسعادة. هناك الكثير امثال هاتين التجربتين وايضاً من سكن التراب توثيقاً لمشاعر دافع عنها بعمره وافراد اعتبروا ما عاشوه من حب محرم ,مشاعر عابرة كادت ان تفتك بهم وتغير مسارهم التربوي الاخلاقي.

رغم تباين الاراء واختلاف وجهات النظر يبقى الدافع الرئيسي لكل فرد التقيته الحفاظ على استمرار الايزيدية, ديانة عريقة, ومحل فخر لكل انسان ايزيدي , لكن,أ يا ترى آرائنا وكتابتنا تفي بحل القضايا الاجتماعية العالقة؟ تقنع جيل العصر ام ماذا؟

نارين شيخ شمو
</BLOCKQUOTE>
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://spyav.alafdal.net
 
نارين شيخ شمو:النظام الطبقي الديني والاصلاح برؤية افراد ايزيدية
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
صحيفة سپياڤ الالكترونية  :: شؤون الايزيدية-
انتقل الى: