صحيفة سپياڤ الالكترونية
أهلا وسهلا بك عزيزي(ة) الزائر في صحيفة سپياڤ الالكتروني نحن نتشرف بك بتسجيل في المنتدى لتكن أحد من الاعضاء في هذا صحيفة .
أسرة التحرير



 
الرئيسيةصـحيفة سبيـافمكتبة الصورالأعضاءالتسجيلدخولأتصل بنــــا
التصميم بواسطة : ناظم شنكالي مكتب روناهى لتصميم NAZEMSHINGALY@YAHOO.COM
المواضيع الأخيرة
» خيري شنكالي :الشرع في المجتمع ألأيزدي
السبت فبراير 15, 2014 2:11 am من طرف Admin

» قه‌ولێ قادی عه‌سكه‌ره‌
الإثنين فبراير 03, 2014 3:31 pm من طرف Admin

» خيري شنكالي : قول طاؤوس ملك
الأحد فبراير 02, 2014 7:19 am من طرف Admin

» بێ تەم و مژ
الأحد فبراير 02, 2014 7:14 am من طرف Admin

»  المرحوم عبدالمسيح كسبو (ابو حبيب)
السبت فبراير 01, 2014 7:38 am من طرف Admin

» ؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤمنىةمىلبملى
السبت فبراير 01, 2014 7:34 am من طرف Admin

» قبل أيام قليلة الماضية لفت نظرة الى هذا العنوان " زيارة الى لالش تحقق حلمآ لبرلمان أيزدي من ياروسلافل " بير خدر أري
الجمعة أكتوبر 28, 2011 8:23 am من طرف Admin

» أبيار الموصل أم شيوخ وحراق الموصل.؟ بير خدر أري .
الجمعة أكتوبر 28, 2011 8:11 am من طرف Admin

» أبيار الموصل أم شيوخ وحراق الموصل.؟
الجمعة أكتوبر 28, 2011 8:10 am من طرف Admin

» ■ ■~~(( أسـ القلوب ـيـر))~~
الخميس أكتوبر 27, 2011 12:08 am من طرف Admin

» كيف يتم مراقبة موبايلك
الأربعاء أكتوبر 26, 2011 11:57 pm من طرف Admin

» في مدينة السليمانية هندي يقتل ايزديا طعنا بالسكين : خيري شنكالي
الأربعاء أكتوبر 26, 2011 11:14 pm من طرف Admin

» العثور على جثة مواطن ايزدي في خورمال
الأربعاء أكتوبر 26, 2011 11:05 pm من طرف Admin

» أربعة طرق لوقف البرد والانفلونزا
الأربعاء أكتوبر 26, 2011 2:28 am من طرف Admin

» " الحكومة أقليم كوردستان تتبرع بمليون دولار لمساعدة متضرري زلزال " وان
الأربعاء أكتوبر 26, 2011 2:01 am من طرف Admin

مواقعنا الايزدية أهلا وسهلا بكم

_blank
/

</a
</a
target=_blank>


دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
سحابة الكلمات الدلالية
يوليو 2018
الأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبت
1234567
891011121314
15161718192021
22232425262728
293031    
اليوميةاليومية
أدعم صفحتنا على فيس بوك

شاطر | 
 

  زمبيل فروش ( بائع السلال )

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
Admin
avatar

الجنس ذكر عدد المساهمات : 112
366
تاريخ التسجيل : 07/07/2011
الموقع : www.spyav.alafdal.net

مُساهمةموضوع: زمبيل فروش ( بائع السلال )    السبت أغسطس 20, 2011 1:23 am

من القصص القصيرة( زمبيل فروش ( بائع السلال )




















أرهقته
ثقل السلال ، ذهب بعينه بعيدا إلى الأفق ، يتخيل اللحظة التي يعود إلى
البيت ،وهو يحمل ثمن ما يحتاجه عياله يتخيل الابتسامات التي ترتسم على شفاه
صغاره عند العودة ... ،يتخيل الابتسامات التي ترتسم على شفاه صغاره عند
العودة .. أسند ظهره إلى الحائط الذي تبرع له بالظل هدية ، جلس من شدة
التعب وبدأ يجفف عرقه الذي يسيل من وجهه وكأنه نبع غزير،لقد فر من أشعة
الشمس المحرقة الفتاكة وضح النهار في أيام الصيف الحارة ، ينظر إلى سلاله و
يقول :- - لقد مضى نصف النهار ولم أبع سوى سلة واحدة وبقي لي أن أبيع سلة
أخرى وبعدها سوف أستريح ، آه الحمد لله الحمد لله . رفع رأسه ومد بصره إلى
السماء بتلك النظرات المتأملة والتي يرى من خلالها الحياة السعيدة ، ورفع
يده ودعا الله قائلا :- - يا رب بعت سلة وبقيت واحدة ، أنا أريد منك أن
تبيع السلال بل سلة واحدة فقط ليضحك أولادي عندما أعود إلى البيت ( وتدمع
عيناه من شدة الموقف ) ولتبتسم زوجتي,..... هزه شعور يوحي بالندم وعاد
لنفسه معاتبا :- - يا مسكين ألا تسمع قول الله تعالى :- (وقل اعملوا فسيرى
الله عملكم ورسوله والمؤمنون ) صدق الله العظيم هب من مكانه وحمل سلاله و
اندفع بقوة :- - أسأل الله التوفيق في بيع السلال ، ولا أسأله أن يبيعها
(نظر إلى السماء ) وبتسم عندما يرى صورة ابنه الصغير يرقص ويغني أمامه
عندما يرى رغيف الخبز في يده عند المساء وراح يجول أطراف المدينة من هنا
إلى هناك ، من هذا الزقاق المتعرج إلى ذلك المزدحم ومن هذا الشارع إلى
الآخر ، وبينما هو يسير أمام القصر الأميري وهو ينادي :- - سلال سلال سلال
للبـــــــــــــــــــــــــــــــــــــيع كان القمر ينير الشارع ، بل
كانت الأميرة نعم نورها الذي انبثق من جمالها الذي غاب القمر أمامه كانت
الأميرة جالسة على شرفة القصر تنظر إلى العامة وتراقب الناس ، وفجأة وقعت
عيناها على بائع السلال إنه هونعم هو كم كانت الأميرة تنتظره وتنتظر هذه
اللحظة وراح الارتباك يطغي عليها ، ونادت :- - يا جارية يا جارية - نعم يا
مولاتي ، ماذا تريدين ؟ - هيا انزل واذهب إلى بائع السلال – ذاك هو –
وتعال به قولي له إن الأمير يريد أن يشتري بعض السلال 0 - ولكن يا خاتون -
قلت لك بسرعة - أمر مولاتي وذهبت الجارية إلى بائع السلال مسرعة بدأ
الشوق في قلب الأميرة يغلي ويثور كالبركان الذي كان ينتظر الانفجار لحقت
الجارية ببائع السلال ووقفت أمامه قائلة :- - إن الأمير يريدك ويطلبك فإنه
يريد أن يشتري منك السلال بأسعار باهظة - أيتها الجارية المدللة سمعت أن
الأمير قد سافر - قلت لك لا تصدق أنت حرأنا ذاهبة لكن بائع سلال يخاف بطش
الأمير، وقال في نفسه :- - ربما عاد الأمير ولم أعلم به فلحق بالجارية
وذهبا متوجهين إلى القصر، بينما الأميرة ترقص فرحا في الديوان الأميري ،
وأمرت جميع الجواري بأن يقفلن أبواب القصر حينما يدخل بائع السلال دخل
بائع السلال ، وهو ينظر حوله سأل الجارية :- - أين الأمير ؟ - تعال هنا في
الديوان وسار بائع السلال إلى أن أطل على الأميرة - السلام على أميرتي أين
سيدي الأمير ؟ كم سلة يريد ؟ - تعال ( وتشير إليه ) قرب إلي سلالك قل لي
ثمنها ؟ اندهش بائع السلال من الأميرة فقال :- - أين الأمير ؟!! أعطت
الأميرة إشارة للجارية بعينها للخروج ، وبقيت وحدها مع بائع السلال!!! -
بائع السلال أنت لا تعلم لقد جاء بك الشوق والحب كم كنت أنتظر هذه اللحظة -
يا أميرتي ؟!! - يا روح أميرتك - أميرتي أنت أميرة الأميرات ، وأنا
المسكين ابن المسكين ، فأنا لست من مستواك أراد بائع السلال بكلامه أن
يقنع الأميرة بأن تتركه فهو كان يستعمل معها بعض الحيل في كلامه ،لكن
الأميرة ما كان يزيدها إلا العشق الذي حل عليها كما يحل المطر على الأرض
العطشى بعد غياب طويل - بائع السلال تعال فإن الأمير غير موجود وسافر
وربما لا يعود - يا أميرتي إنني فقير، وأنت ملكة لا قصور عليك ، ولكن قلبي
لا يحب أحذً ، فأنا تائب ، تبت إلى ربي وأخاف عقابه .. اقتربت الأميرة منه
قليلاً. - تعال… امرح.. تمتع - يا أميرتي إن عيونك جميلتان كحبة الزيتون ،
فأنت رائعةالجمال ،هلل وجه الأميرة من كلام بائع السلال ، فقد فهمت من
كلامه أنه قد وافق على مراودتها ولكنه أكمل كلامه .. - ولكني يا أميرتي
تائب ودويش ..وعقاب الله شديد .. أرادت أن ترمي بنفسها عليه لكنه ابتعد
إلى الزاوية الأخرى من الغرفة :- - آه ..بائع السلال أترك الخرافات وراءك ،
تعال تمتع على فراش الأمير يا فقير ،تمتع بشعري الذهبي الذي ما كنت تحلم
به تعال امرح وتمتع بنهدي الأبيضين واترك الخرافات والأوهام خلفك تعال
فالأمير بعيد وربما لا يعود فتصبح أميرا - أميرتي المدللة أنت تعيشين على
العروش وأنا لا أصلح لك زوجا فزوجتي مع عيالي في البيت بالانتظار - بائع
السلال لقد طالت الأيام علي حتى سنحت لي الفرصة ، فهي لحظة العمر بالنسبة
لي ولك - لا يا أميرتي لن أعصي الله ولن أخون أميري ووطني - يا مسكين تعال
(وتحاول مسكه ) ولكنه يبتعد - أميرتي عيالي في البيت يبكون جائعون أجسادهم
عارية كلهم ينتظرونني جياع - سأجعل كل واحد منهم أميرا تعال الآن واترك
الأمر علي - رزقهم على الله ولن أراودك ، وسأبقى هنا حتى يعود الأمير أو
تفتحين الأبواب لأخرج - (غاضبة ) لن تخرج والأمير لن يعود وستراودني رغما
عنك يجب أن تشبع حاجة قلبي من الحب والعشق الذي نسجته فيه كل هذه المدة ...
بعد كل هذا الحوار فهم بائع السلال و أدرك أنه لا مفر من الأمر، وبدأ
يحاور نفسه - هل أراود الأميرة ؟وأعصي الله !!وأخون الأمير والوطن ؟ لا لا
فقد تذكر بائع السلال قول خطيب المسجد يوم الجمعة وهو يقول : أن رسول الله
صلى الله عليه وسلم قال : - سبعة يظلهم الله في ظله يوم لا ظل إلا ظله
ومنهم رجل دعته امرأة ذات مال وجمال فقال إني أخاف الله ، وتذكر معها حلاوة
الظل الذي كان قبل قليل جالس فيه وهو ظل الدنيا فكيف بظل عرش الرحمن في
الآخرة ؟!! وبدأ بائع السلال يفكر في حيلة يتخلص من هذا الموقف اللعين ،
بينما الأميرة تنظر بشوق وحب مرة ، وبغض على عناده مرة أخرى وهي تقول :- -
صحيح والله من قال بأن الكردي أعند من في الوجود هب بائع السلال من مكانه
مبتسما - أميرتي ؟ - يا روح أميرتك - قبل أن نتمتع أريد أن أصلي ركعتين -
لك أن تصلي كيفما شئت ، وليحضروا لك الماء والسجاد العجمي الفاخر - لا لا
سأذهب فوق السطح فأنا متوضأ ، وأصلي ركعتين فلا يجوز أن أصلي وأمامي امرأة
أو جارية فالقصر مملوء بهن - حسنا لك ما تشاء ذهب بائع السلال يصعد الدرج ،
ولكن الأميرة فكرت وقالت في نفسها:- - ربما في الأمر مكيدة سألحقه دون أن
يشعر بي ........ صعد بائع السلال سطح القصر وراح ينظر إلى الأرض وينظر
إلى ناحية بيته وهو يقول : - - يا إلهي يا رب لن أعصيك من أجل أولادي
وزوجتي ولكن يا رب احفظهم من كل مكروه أراد بائع السلال أن يرمي بنفسه من
فوق القصر صرخت الأميرة : - - بائع السلال تعال لا تنتحر وتقتل قلبي الذي
سيغرق في بحر العشق الذي ولدته فيه - خاتون ولكن أريد من الله أن يكون
لقاءنا في الجنة ، فتوبي بعدما انتهيت من هذا الموقف ، ولن أراودك لأني
سأدفع روحي ثمنا لذلك - بائع السلال وأولادك ؟ - هم بأمان الله ياخاتون -
وزوجتك ؟ - لتعلم أن زوجها أطهر من في الوجود - وأنا ؟ - انتظري سيدي
الأمير وهو الذي سيغذيك العشق الذي ولدته فيك يا أميرتي المدللة وأطلق
ابتسامة رقيقة لتقابل دموع الأميرة التي أدهشها الموقف ، وصمود بائع السلال
، ولكنها لا تريد أن تذهب هذه الفرصة التي كانت تبحث عنها في السماء
فوجدتها على الأرض بين يديها واقتربت الأميرة خطوة خطوة أرادت الأميرة أن
تمسك به ، لكن الأميرة رفضت أن يموت بائع السلال وحده ، وأبت إلا أن يتبع
قلبها قلب بائع السلال إلى الرياض الذي تمناها بائع السلال لنفسه، رمت
الأميرة بنفسها عليه وسقط كلاهما من فوق سطح القصر على الشارع الذي يمر فيه
العامة وليبقى بائع السلال رمزا للطهارة والإيمان والوطنية ، ويزرع بذور
الحب في قلب كل فتاة من بعده تمنت أن يكون بائع السلال في رياض الجنة
نصيبها إن هذه القصة إنما قطعة من لوحة تمثل العفاف الذي يضمره الكردي نحو
مجتمعه وبلده استسقاه من نبع عقيدته الغراء حدث احداث هذه القصه في
كوردستان وتوجد عده مزارت في كوردستان العراق لشخصيه زمبيل فروش يقصدها
الناس تمجيدا لنزاهة وعفه زمبيل فروش .









الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://spyav.alafdal.net
 
زمبيل فروش ( بائع السلال )
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
صحيفة سپياڤ الالكترونية  :: تراث وفلكلور-
انتقل الى: